موقع ممحونه

أقوى قصة محارم مصورة Velamma الجزء الرابع والثلاثون – قصص سكس مصورة

أقوى قصة محارم مصورة Velamma الجزء الرابع والثلاثون – قصص سكس مصورة

أقوى قصة محارم مصورة Velamma الجزء الرابع والثلاثون – قصص سكس مصورة
فيلاما فى محطه القطار تودع زوجها راميش انها ذاهبه الى بيت اختها الحامل انها مريضه واوشكت على الولاده ارجو ان تنغمس فى العمل راميش لحين عودتى لاتقلق عليا ساكون بخير مع اختى وتذهب فيلاما بالقطار واثناء رحلتها تتذكر ماحدث بينها وبين سوريا زوج اختها عندما طلب منها المساعده فى حمل زوجته الاول وقد اسدته فيلاما صنيعا بمضاجعتها وافتكرت ايضا عندما احضر اخيه اليها ليفض عذريته مع فيلاما وتعلمه الجنس وكانت معلمه صبوره جدا ومثيره كما مدحها واثنى عليها
ممارسه العاده السريه من فيلاما فى القطار
تدخل فيلاما القطار وتتذكر ماحدث بينهم وبين سوريا واخيه فى الايام الماضيه وتقذف شهوتها على كرسى القطار اثناء سفرها وتغوص فى نوم عميق حتى تصل بعد ذلك الى وجهتها بيت اختها تطرق الباب وتدخل البيت يرحب بيها اختها وزوجها وتذهب اختها لتعد الغداء فتسقط على الارض مغشى عليها ساعدينى فيلاما ساعدنى سوريا فيذهبوا معا الى المستشفى تاركين فيلاما بالمنزل منتظره واحده
عوده سوريا لفيلاما الى المنزل بدون زوجته :
يعود بعد فتره من الوقت سوريا لوحده ماذا حدث اين اختى الحبيبه انها مازلت بالمشفى وضعها الاطباء فى غرفه العنايه المركزه لابد وصرفونى من هناك لابد من عودتى الى المنزل لارتاح سالتها فيلاما هل يمكننى ان اساعدك بشى طلب منها بعض المساج للرقبه واستمتع بانتهاء الم رقبته تحت انامل فيلاما الرقيقه على جسمه
نياكه فيلاما فى مطبخ عش الزوجيه:
بعد ان دخلت فيلاما المطبخ لتعد بعض الطعام دخل خلفها سوريا يتحسس جسمها ويخرج قضيبه من بنطاله طالب منها ان تساعده فان اختها حامل ومريضه طوال الوقت وليس هناك متسع من الوقت او الجهد ليمارس الجنس معها قال سوريا مع الوقت وافقت فيلاما وخضعت للامر والوقع فانه من مهمتها ان تساعد وتلم شمل العائله ففكرت بان تضحى بجسمها من اجل اسعاد سوريا ولكن فى الواقع فيلاما امراه هائجه ساخنه فكانت تتمنى ذلك طوال الطريق فى القطار اثناء ذهابها الى منزل الاخت وسوريا
نياك فيلاما حتى القذف من زوج الاخت :
قامت فيلاما بدايه بمص القضيب واللعق لسوريا والتى سرعان ماجذبها الى شى اخر حتى قام بتعريتها وممارسه الجنس معها بكافه اوضاعه كالمتزوجين بل اشد سخونه وهيجان حتى اتى قذفها معا وقذف وشكرها سوريا على جميلها وهذا ماتفعله فيلاما للاسرتها
























رابط تحميل مباشر
اضغط هنا

اضف تعليق