موقع ممحونه

اقوى قصص سكس محارم عربية – قصتى انا و اخت زوجتى الشرموطة

 

قصص محارم نيك اخت زوجتى المثيرة

كنت تزوجت وعمرى 26 عام ولضيق الحال تركت شقتى البعيده وسكنت مع اخوات زوجتى لقربهم من عملى انا وزوجتى وكانوا شابان وفتاه الشابان اكبر من زوحتى والفتاه اصغر من زوجتى بعامين وكانت على عكس زوجتى بيضاء وجسمها مليان قليلا ومرسوم وكاناةالشابان يذهبا الى عملهما يوميا من الساعه7 صباحا الى 7مساءا وزجتى تذهب لعملها من 8ص الى 3م وانا كذلك ولكنى اذهب يومان فقط فى الاسبوع واخت زوجتى لا عمل لها الا التسوق صباحا بعض الايام وترتيب المنزل.كانت الشقه صغيره جدا حجره لاخويهما وحجره لاختها وحجرة معيشه بها التليفزيون وكنت انا انام بها وحدى وزوجتى تنام مع اختها..وكنت متعود فى الصيف ان انام بجلبايه وتحتها بوكسر وطبعا اقوم من النوم فى بعض الاحيان والجلابيه مرفوعه دةن قصد وقد يكون بتاعى واقف وبارز من البوكسر او راسه ظاهرة من فتحه البوكسر… وكنت لو قمت من النوم ادارى نفسي بسرعه خوفا من ان تكون اخت زوجتى شغلت التليفزيون وتشاهده بصوت واطى فلا احد بالمنزل الا انا وهى وحدث ذلك مره واحده قلقت ووجدتها على احدى الكنبات جالسه تتفرج على التليفزيون والجلابيه عندى مرفوعه الى بطنى وبتاعى كالعاده واقف من قله النيك..ونظرت ناحيتها وجدتها تنظر الى التليفزيون..لا اخفىىعليكم طالما نظرت الى جسدها وعبثت بكلوتاتها التى تتركها بالحمام لا ادرى عن قصد او لا..وطالما ضربت عشره عليهم..اكملت نومى بعد ان عدلت من جلابيتى..وبعد وقت قلقت لادخل الحمام وقد كانت الساعه 12 ظهرا تقريبا..ووجدت باب الحمام مغلق كالعاده ولا يوج اى صوت بالشقه..فرفعت الجلابيه بعفويه وامسكت بالبوكسر كى انزله ودفعت الباب بيدى الاخرى واذا بى احها امامى تتنشف من الحمام الذى اخذته فانا لم اسمع صوت مياه..وكان جسمها عاريا تماما وانزعجت لكنها ابتسمت وكنت انا قد اخرجت زوبرى من البوكسر وتسمرت انظر لجسمها الابيض الجميل والبزاز والحالمات الورديه وهى مازالت بنت ونظرت الى كسها ووحدته كبير حدااااا والشعر حوله صغير كانت ثوانى ووحهت بصرى لها وجدتها تنظر لزوبرى اعتذرت وههمت بالخروج دون ان ادخل زوبرى الى البوكسر ووحدتها تخرح وراىي وتقول لى تعالى ادخل اكيد مزنوق ونظرت لزوبرى وضحكت وخرجت عاريه وخرجت ورائها وهى عاريه اكرر اعتذارى ومازال زوبرى واقفا فقالت بدلع ادخل علشان اللى واقف ده ..ابتسمت وكان ظهرها لى واقتربت وجعلت راسه تندس بير فلقات طيازها ويا لا هول ذلك فلقه الطياز عميقه ناعمه وسحبت نفسها وقال بدلال ليه كده بس..والتفتت لى
وجدتها تقتؤب من وهى ما زالت عاريه فقبلتها من شفايفها ووجدتهاةخيرة بالبوس ادخلت لسانها بفمى وتركتنى امصه جدااا ويداى كانت على كتفيها ونزلت من على بزازها مستحيل بحد بزاز جميله كبيرة وفعلا كالملبن ووجدتها تمد يدها بهدوء لتمسك زوبرى فتركتها وخلعت الجلابيه والبوكسر واخذتها الى الكنبه وجلست على ركبى وجعلتها على ظهرها وفاتحه رجليها على اخرها وياه كسها الكبير جدا مفتوح وزنبرها نازل منه بوست كل حته فى كسها وقعدت الحس زنبوها اكتر من 5 دقايق وهى تزوم وتشخر كالمجنونه..شدت راسي لصدرها وقالت مص الحلمات اوى ومصيه الملبن اوى اوى اوى وقلت لها عاوزك تمصي الزوبر قلت ننام عكس بعض انت تلحس وانا امص ونمنا عكس بعض
كانت بتاكل زوبرى اكل وانا بتلحس كسها نزل لبنها ماحسيت بنفسي الا وانا بالحسه وكانت اول مره الحس لبن طعمه روعه وهى عماله تمص وقفلت رجليها على راسي.هربت براسي وكان لبنى قرب ينزل قلت لها قالت ح اشربه كله اياك تبعد زوبرك عن بقى ونزل اللبن وهى بتشفطه بشكل هستيرى لغايه ما خلصت نزول اللبن خالص..اتعدلت وخدتها فى حضنى وقالت كلمه لى..كنت واحشنى اوى

اضف تعليق