موقع ممحونه

سكس محارم – زبي دخل في طيز بنت اختي

سكس محارم – زبي دخل في طيز بنت اختي

زبي دخل في طيز بنت اختي مرام وهي تبكي. انا من عشاق سكس محارم و ساحكي لكم كيف ادخلت زبي في طيز ابنة اختي مرام و قد حدثت معي هذه النيكة اللذيذة جدا عن طريق الصدفة حين ذهبت لزيارة اختي و كنت اريد المبيت عندها في ذلك اليوم لاجد نفسي انام مع مرام و اشبع طيزها بالزب . انا الان عمري اثنان و عشرين سنة و في نفس سن مرام تقريبا و يومها مساءا ذهبت الى بيت اختي بعدما اقتنيت لها بعض الفواكه ثم صعدت الى الطابق السادس ففتحت لي ابنتها مرام و كانت فتاة مثل القمر بقد جميل جدا و عمرها اقل من عشرين سنة و بابتسامة مثيرة جدا رحبت بي و طلبت مني الدخول و لم اشعر كيف احسست بهياج شديد نحوها فهي من نوع الفتيات اللواتي يفتنني و لها مؤخرة كبيرة جدا و بارزة مثل اطياز الكولومبيات . و تعشينا ليلتها مع بعض و انا ذائب في مرام و اتخيل زبي في طيز او كس ابنة اختي و بقيت ادردش قليلا مع زوج اختي و حكينا عن الكرة و امور السياسة ثم استاذنني و دخل الى غرفته مع اختي و كان ظاهرا انه سينيكها في ذلك اليوم و ذلك ما هيجني اكثر فانا لم اتزوج و كلما ارى زوجين احسدهما على ممارسة الجنس . و ذهبت الى الغرفة التي خصصوها لي و كانت تقابل غرفة مرام و حين حاولت الخلود الى النوم بدات صورها تحوم في عقلي و انا اتخيل شكل طيزها و تفاصيل الفلقتين و بزازها و اخرجت زبي العب به و ما هي الا لحظات حتى سمعت ضحكة كان مصدرها من غرفة مرام فتحت الباب و اقتربت ببطئ من الغرفة و وضعت اذني على الباب و لم اصدق ما سمعت اذناي فقد سمعتها تحكي على الهاتف و هي تقول اريد زبك و يجب ان تنيكني ثم اسمع صوت قبلات فعرفت انها مع احد اصدقاءها تهيجه و تمارس معه سكس فون فتضاعفت شهوتي اكثر و صرت هائج جدا . عدت الى مكاني بعد ذلك و انا افكر في اي طريقة تجعلني اضع زبي في طيز مرام و فضلت خيار المصارحة حيث حملت حالي و ذهبت الى غرفتها و بدات ادق الباب و سمعتها تقول باي باي و تقفل الهاتف و لما فتحت لي الباب رايت الشهوة في عينيها و اثار الهيجان الجنسي فطلبت منها ان ادخل غرفتها لانني اريد ان اخبرها بامر مهم جدا و بمجرد ان دخلت صارحتها اني احبها و اريد ان انام معها لكنها غضبت و ذكرتني انها ابنة اختي و انني خالها . و قبل ان تكمل حديثها اخبرتها اني اشفقت لحالها لانني سمعت انها تريد ان تتناك من حبيبها و انها بحاجة الى الزب و هنا بدات تبكي اقتربت منها بكل حنان و احتضنتها و اخبرتها اني احبها لكن زبي يغلي من الشهوة و قبلتها و هي تبكي ثم اجلستها فوق حجري و انا احس ان زبي في طيز ساخن جدا و طري ثم طلبت منها تقبلني ايضا حتى تكون النيكة ساخنة و وعدتها ان تكون اول و اخر نيكة و ان سر السكس فون ساحتفظ به لان ابوها لو علم بالامر فانه سيقتلها . و رفعت عنها البودي لارى حلمات بزازها البنية الصغيرة و بدات الحس و ارضع ثم طلبت منها ان تتكفل بعملية اخراج زبي بيدها الناعمة و اه كم كانت يدها حارة حين امسكت زبي و كدت اقذف في يدها . ثم ادرتها و بصقت في فتحة طيزها الكبير و صفعت فلقتيها حوالي خمسة مرات كاملة و انا ارى الطيز كله يرتعد و وضعت راس زبي في طيز مرام بين الفلقتين على الفتحة و كان خرمها جد حار و احسست و كانها مصابة بالحمى من شدة حر الطيز و بدات ادخل زبي في طيز مرام بكل هدوء لكني احسست بشهوة قوية جدا فدفعته بكل قوة حتى استقر كاملا في اعماق الطيز . و من شدة الحلاوة و اللذة لم اتحمل و بدات اهزها بقوة كبيرة و انا احس اني اشرخ لها طيزها الكبير ثم احتضنتها من بزازها و جاءت شهوتي لم استطع اخراج زبي من الطيز من كثرة المتعة و اللذة التي كنت عليها و بقيت اقذف و زبي في طيز مرام ابنة اختي و هي ساكنة و انا اخرج شهوتي مع قبلات حارة جدا في الرقبة و الظهر و في نفس الوقت كنت اتحسس جسمها من فخذيها الى صدرها الى ان افرغت كل شهوتي في نيكة محارم لن انساها مع ابنة اختي مرام التي عاهدتها الا انيكها مرة اخرى و ندمت بعد ذلك و مازلت احن الى طيزها و جسمها و اتمنى لو اضع زبي في طيز مرام مرة اخرى

اضف تعليق