موقع ممحونه

قصة نيك عنيف و مثيرة للسواقة المسترجلة الي فشخت خرم طيزي و هانت رجولتي

 

احمد شغال مهندس مدني 25 سنه علاقتي بزمايلي عاديه جدا تكاد تكون الحاضر الغائب جبان جدا وخواف لاقصي درجه . يوم طبيعي جدا رايح الشغل صباح الخير يابشمهندسين صباح النور يابو حميد اخيرا جيت دا المدير قالب عليك الدنيا ليه ياعم دا حنا لسا مصطبحناش طب خشله خشله .. صباح الفل ياريس اهلا ياحمد ايه اللي اخرك كدا ياريس وانا من امتي جيت بدري يعني هههههه طب فطرت ولا لسا لسا واصل يادوب دخلتلك علي طول طب بص بقي في سواقين هيتعينو جديد انزل امتحنهم واخترلنا كام واحد كدا علشان عندنا عجز وانا مالي ياريس بالكلام دا يابوحميد انت بجح وبتتعرف تتعامل يالا يابطل وهديك الاجازه ياعم اللي كنت طالبها امري …. نزلت مبضون فشخ لان انا اصلا بخاف اتعامل مع الناس دي لان لو واحد منهم بس اتغابا عليا هيفلقني نصين ( هبقي اقولكو سبب الحوار دا في قصه تانيه ) المهم نزلت وجمعتهم كلهم وقلتلهم يالا بينا كدا يارجاله نزق اللودر دا طبعا كل اللي جيه يزق معايا سقطته وقلتله يروح لان اللودر مبيتزقش اصلا  اتبقي حوالي 3 اشخاص هم عم سيد راجل عنده بتاع 55 سنه وعم رمضان 50 وعم رجب نفس السن تقريبا خلاص يارجاله انتو هتستلمو الشغل من بكره اسف علي المقدمه الطويله بس دي مهمه لتسلسل الاحداث .عدي شهر و حصل خلافات في القسم اللي كنت فيه فاتنقلت لقسم السيارات وبقيت مدير القسم ابتديت احس بالسلطه وان الناس اللي كنت بخاف اتعامل معاهم زمان بقو بيخافو مني وبيسمعو كلامي وحاضر يابيه وحاضر ياباشا وبقيت بتفنن في ازاي اهزقهم علي كل كبيره وصغيره ومره من المرات لقيت واحده ست ولا اجدعها راجل جسمها مليان وصوتها تخين شوية وحطه علي راسها عمه ومدياني ضهرها فانا افتكرتها راجل فبقولها مش شايف شغلك ليه يابيه وواقف تتشمس فلفت ولقيتها بتقولي سلامت الشوف يابيه انا مرات عم سيد وجايبالو ياكل هي بتتكلم صعيدي بس انا هخليها تتكلم عاميه عادي علشان مش ناقصه عوجه بق ( هزار طبعا الصعايده علي دماغنا ) قلتلها قشطه قشطه وسبتها ومشيت وحسيت ان دمها اتحرق .. المفروض السواقين بيخرجوا ويرجعوا اخر اليوم كل واحد يركن العربيه ويروح فانا علي بليل لقيت عم سيد داخل عليا بالعربيه ومراته جنبه وبيركن وبيديني المفتاح ايه دا انت واخد العربيه وبتفسح المدام بقي ومقضيها وكسم الشغل.. يابيه ابدا دا حت… اخرس انت هترد عليا ولا ايه مخصوم منك يومين علشان تبقي تتسرمح تاني مراته واقفه بتغلي ونفسها ترد وهو منكسر ومش عارف يرد وراحه عينه مدمعه انا حسيت احساس غريب كدا لما دمع وقدام مراته رحت زايط فيها وقلتله انت هتدمع ياكسمك امشي يالا غور من هنا ورحت زقه في كتفه ويقولي يابيه متهنيش يابيه علشان لقمه العيش قلتله اهانه هو انت لسا شفت اهانه بكسمك لما الريس يعرف انك واخد العربيه بتاعت الشغل تتسرمح بيها هيقطعلك عيشك دا ..يابيه عربيه ايه اللي اتسرمح بيها في حد يتسرمح بعربيه نقل مش شغلي وكلمه تانيه هيبقو 5 ايام خصم طبعا مشي وهو مكسور قدام مراته وانا كنت مبسوط نيك النيك مش عارف ليه عدا اسبوع علي الحوار دا وبعديها طلبت الاجازه السنويه بتاعتي من المدير قلت اسافر اغير جو شويه واتعامل مع بشر جديده حضرت هدومي وركبت الطريق ومروق علي حالي بسمع شارموفرز وسافرت وانبسطت ووانا راجع في الطريق فجاه 
العربية سخنت مني ووقفت وما كنتش عاوز امشي بيها علشان الموتور مايحصلوش حاجة على الطريق الصحراوي وفضلت واقف حوالي نص ساعة على ما لقيت حد يقفلي يكون معاه مية او يقطرني لأن موبايلي كان فصل شحن وكان الكلام ده في شهر ديسمبر وكان الجو برد جدا لقيت عربية نقل كبيرة وقفت وكان عليها كونتينر كان فاضي ولقيت ست هي اللي نازلة من العربية واقول مشفتها قلت في سري يانهار اسود دا انا هتناك ايوه هي مرات عم سيد نزلت سلمت عليا وكانت ايديها خشنة وقالتلي محتاج مساعدة يابيه ايه اللي حصل انا استغربت من طريقتها فاحكتلها الحكاية واستأذنتها انها تقطرني قالتلي ياللة بينا ربطنا العربية في عربيتها وخدتني وراها ولقتها سحباني وجراني وخدتني على طريق العلمين بدل ما ترجعني القاهرة ومشينا في الطريق فوق الخمسين كيلو وانا عمال ازمرلها وانادي عليها وهي مش سألة فية وعرفت ان اكيد حاتفشخ وحايتعمل فية حاجة وعربيتي حاتتسرق وقفت جوة الصحرا ونزلت من العربية وقالتلي نشربلنا بس كبايتين شاي في البرد ده الأول ولقيتها فتحت صندوق وعملت كباية واحدة ووهي بتعمل الشاي بقولها اخبار عم سيد ايه قالتلي كويس قلتلها انا في الشغل بقسي عليه بس علشان انا بحبه دا في مقام ابويا قالتلي عارفه يابيه وهو بيحبك اووي وبصتلي بصه انا اترعبت نيييك وراحت قالتلي شكلك مالكش في الشاي وراحت واخدة بق من الكباية قالتلي تحب تفضل واقف للصبح هنا وللا تيجي تفرد ضهرك شوية جنبي فوق انا كنت جبان جدا ومالهاش حل غير اني هاتخانق معاها بس ماضمنش ايه اللي ممكن يحصللي وخصوصا اننا وقفنا في حتة مقطوعة جوة الصحرا.هي طلعت جوة الكونتينر فردت بطانية وحطت مخدة وربعت وسندت ظهرها بعد ما نورت كشاف وقالتلي حاتفضل واقفلي تحت كدة في البرد يا تخش يا تفضل واقف عندك واقفلي الباب انا طلعت وقعدت جنبها وخايف منها فشخ بس قلت احا استرجل يالا ولقيتها بتطلع مطوه من صدرها وبتفتحها فانا شهقت من الخضه فقالتلي متخافش دي علشان الطريق يابيه وعماله تلعب بيها وتشكشكني بيها علي خفيف وتضحك فانا من الخوف وشي عرق واحمريت و رحت شاخخ علي روحي هي شافت كدا وراحت راقعه ضحكه شراميطي تحس انها معلم زانق بنت صغيره وبتقولي عملتيها علي نفسك يابطه هههههههه انتي خايفه مني ياكوكو اخس علي الرجاله لا رجاله ايه بقي اخس علي الخولات اومال عاملي فيها سبع رجاله في بعض في الشركه ليه وتضحك وتقولي متخافش متخافش مش هعملك حاجه كفايا عليك منظرك وانت راجل كدا وواحده ست تخليك تشخ علي روحك هههههههه قوم اقلع البنطلون دا واغسلو بالمياه دي ينشف عقبال منريح شويه رحت قالع البنطلون قالتلي والكلوت ياخرابي ايه دا دا كلو مياه للدرجه دي انتي حايفه ياقطه وانا كل دا ساكت مبتكلمش خايف لحسن تعورني في وشي واعيش بعاهه طول عمري رحت قلعت وطبعا زبري مستحبي جوا بضاني هي اول ماشافته راحت ضحكه باعلي صوتها وقالتلي شرموطه شرموطه يعني دا زبر دا ولا لبيسه قلم 
وراحت ماسكة زبري فاعصاه بإيدها وقالتلي قوم اقف وقفتت ادامها زي التلميذ الخيبان اللي عامل عاملة قالتلي طول ما انت واقف بعيد حاتفضل بردان لما تيجي جنبي حاتتدفى انا قعدت جنبها ولعت سجارة تانية ومسكت زبري في إيدها وقفته وكانت بتفعص فيه وتشد الجلد جامد وكانت ايديها خشنة اوي وتخينة قعدت تضربلي في عشرة وتدعك في زبري وتقوللي نشوف حاقدر اخليك تجيبهم كام مرة انا ابتديت اهيج ونسيت الخوف في دقيقتين جبت اول مرة وهي ماسبتش زبري بقيت اتلوى تحتها وهي تقوللي مش عاوزة صداع يا كس امك اثبت كدة بدل ما اخصيك وراحت لطشاني على وشي بإيدها الثانية وفضلت تضربلي في عشرات بالعافية وانا باترعش تحت ايدها من الوجع والهيجان وهي لبني مغرق ايدها وبتدعكه على زبري علشان يساعدها اكتر لغاية ما جبت تاني مرة وثالث مرة في نص ساعة وفضلت مكملة لغاية رابع مرة وكان زبري ما بيقفش بس كانت بتكمل وبتقطع فية وبتشده جامد لغاية ما اجيب ولغاية ما جبت وهو نايم وراحت ماسحة ايدها في وشي ولطشتني الم وقالتلي عاملي راجل علي جوزي ياكسمك انا هخليك مره بكس وراحت قايمة ولغاية ركن في الكونتينر ولقيتها راجعة معاها جركن زيت عربيات وشومة قصيرة ولقيتها بتقوللي ناملي على ظهرك وارفعلي رجليك يالا هتعملي ايه طيب اخلص ياكسمك متعصبنيش رحت رافع رجلي وفتحت طيزي وراحت كبت زيت على خرم طيزي وقعدت تدعكلي في طيزي وقالتلي انا عارفة ان دي اول مره وخرمك ضيق يعني لسا بكر ياراجل اوووي وتضحك علشان تهني اكتر وقالتلي بس المرة دي مش حاتنساها وحالاقيك واقفلي كل يوم علشان انيكك انا مافيش شنب نام معايا اللا وخد في طيزه بس في رجالة بجد وفيه نسوان زيك مالهاش معايا غير اني انيكها واشغلها معايا وراحت زقة العصاية في طيزي وحشراها مرة واحدة انا رقعت بالصوت وقالتلي احلى حاجة لما الشنبات تولول زي النسوان وراحت مخرجة الشومة ومدخلاها تاني وانا حسيت ان روحي راحت وبنار تاني في طيزي وفضلت تخرج وتدخل في الشومة وانا بقيت اصرخ واعيط وكانت فاتحة الموبايل بتاعها وبتصورني وهي بتنيكني قلتلها بلاش تصوير ابوس رجلك قالتلي علشان بشوفو مديرهم الدكر وهو بيتناك وياريت من راجل دا ست هي اللي بتنيكه ههههههههه وراحت مخرجاها من طيزي وكان عليها خرى ودم وراحت دالقة زيت تاني من الجركن وابتدت تدقر فية بصوابعها وتفشخ في طيزي وايديها كانت خشنة اوي وانا طول الوقت باتوسللها ترحمني وكنت اقوللها ابوس رجلك ارحميني شوية استريح بس شوية وكملي تاني وهي مش رحماني وخرجت ايدها من طيزي بعد ما دخلت 3 صوابع جواية وتفشخ الخرم شوية وتتف جواه وبعدين راحت مطلعة ايدها ولطشاني بالألم وقامت مسحت ايدها في قميصي مطرح الزيت والخرى والدم وقالتلي تعال انزل تحت صبلي مية علشان اغسل ايدي انا نزلت وراها وقفت عريان حاموت من البرد في الصحرا بالليل وبقيت اصبلها في مية تغسل ايدها وراحت مولعة سيجارة تانية وقعدت تلطش فية لغاية ما وداني بقت تصفر ووشي صوابعها معلمة عليه وعلى قفاية وقالتلي يالا نام على الارض انا عايزة اشخ وراحت قالعة البنطلون بتاعها وقعدت بكسها على وشي ريحته كانت جامدة ووحشة اوي وراحت مطرطرة على وشي وراحت ماسحة كسها بمنديل وقالتلي يالا اطلع ورايا لسة ما خلصتش انا قمت مفشوخ مش قادر امشي وطلعت وراها تاني فوق نمت جنبها ورجعت تاني تضربلي عشرات وتفعص في بيضاني بصوابعها كانت بتمسك بيضة بيضة بصوابعها وتفعص فيها وتفضل تدوس عليها لغاية ما تفلت من إيدها وانا عمال اصرخ واتلوى في ايدها وماباقتش عارف اخد نفسي من العياط والوجع وبعدين قالتلي قوم اقفلي وراحت قايمة ولقيتها راجعة وفي ايدها الكاوتش الدخل يبتاع عجلة ولقيتها نازلة بيها على طيزي انا صرخت من الوجع ورحت قاعد على الأرض قالتلي صوتي يامتناكه صوتي مش كنت عامل دكر علي جوزي استحمل يادكر يالا قوم اقفلي عدل علشان اخد مزاجي لأنك لو مافضلتش واقف حاعيد تاني من الأول وبدل ما تاخد على طيزك حاقطعلك جسمك قمت وانا عمال اعيط واريل من الوجع راحت نازلة تاني على اخر طيزي وفخادي من ورا انا وقعت تحت رجلها واتوسلتلها راحت مقوماني من شعري ولطشتني بالألم وقالتلي مش حاقولها تاني مش عاوزة اشوفك غير انك تفضل واقف على رجلك فاهم يا كسمك وراحت نازلة باالكاوتشة وضرباني ضربة على ظهري وقالتلي بدل ما اخلي جسمك كله شوارع فضلت تضرب فية على طيزي حوالي عشر دقائق وانا باعيط وطيزي بقت نار ووجع وهي تقوللي علشان طول ما انت في الشركه وتبص لجوزي تفضل فاكرني لغاية ما نتقابل تاني وراحت قايلالي تعال هنا لقيتها جابت كوريك هايدروليك ولحمت فيه الشومه وقالتلي قرفص هنا انا قعدت وراحت مشغلاه وراحت الشومه فاشخاني من خرم طيزي اااااااااااااااااه مش قادررررررررررررررررر حرام عليكي طيزززززززززززي اااااااااااااااه اااااااااااااااااااااه وهي كانت ماسكاني من كتافي علشان يتحشر الشومه في طيزي انا بقيت على طول عياط وصويت من الوجع والحرقان اللي في كل جسمي ولا كأني واحدة عشرة اغتصبوها وفضلت تنيكني بالكوريك وكنت باحس انه بيدخل لزوري وتقوللي لف نفسك عليه يالا وانا افضل الفوكنت شايل نفسي برجلي لما وقفته علشان ما يدخلش كله وراحت نايمة على الفرشة بتاعتها وانا على الوضع ده ادامها لغاية ما رجليا مابقتش شيلاني بعد اكتر من ساعة ورحت واقع واتحشر كله جواية هتكني وهي عمالة تضحك وتقوللي بقى كنت فاكر نفسك راجل وانا مش قادر اتحرك قلتلها شيليه وهعملك كل اللي انتي عاوزاه لقيت عينيها لمعت كدا وتقولي كدا كدا هتعمل اللي انا عايزاه انت ناسي اني مصوراكي يابيضه قلتلها طلعيها بقي طيزي مش قادررررررررررررررررررررررر اااااااااااااااااااااااااااااااه قالتلي قول انا مره قلتلها انا مره متناكه النسوان ارجل مني طلعيها بقي ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااه راحت مطلعاها وقالتلي يالا علشان تروح يابيه يامدير

اضف تعليق